حلمات

إداري
طاقم الإدارة
مشرف
إنضم
Jun 28, 2024
المشاركات
2,475
مستوى التفاعل
46
النقاط
48
لم اتمالك نفسي و مارست اللواط الناري الساخن مع ايمن ابن الجيران في ذلك اليوم و طيزه البيضاء الناصعة الصافية افقدتني صوابي رغم اني لم يسبق لي من قبل ان اشتهيت ذكرا في حياتي لكن تلك الحادثة قلبت ميولاتي راسا على عقب و جعلتني مثلي امارس الشذوذ . في ذلك اليوم لما مر من امامي ايمن تبسم ثم عبر امامي و لكن انا بالصدفة نظرت الى مؤخرته لاجدها بارزة و كان يرتدي شروال ضيق جدا و لا اعرف كيف اشتهيته و احسست برغبة كبيرة و تخيلت اني خلفه انيكه و ادخل له زبي و لا ادري كيف احسست انه ايضا يريد ان يذوق زبي لانه كان يلتفت الي و يضحك رغم انه كان يبدو انه خجلان و احيانا يقاومني


اصبحت في محنة كبيرة عليه و رغبتي شديدة في تجربة اللواط النار مع ايمن و تبسمت معه بطريقة توحي له اني لا امانع في ممارسة الجنس معه و من يومها بدانا نتقارب من بعض حتى وصلنا الى الفراش اخيرا .. كانت تجربة ساخنة جدا بدات بقبلات حارة في الشفتين و ملامسات حارة في الطيز و الفخذين و زبي كالحديدة منتصب على الطيز و انا اتوق الى رؤيتها و لما انزلت له الشورت ورايت فخذيه ادركت ان اسمن له طيز صافية و غير مشعرة و من النوع الذي يثير الشهوة و كان اللواط الناري قوي جدا و ساخن و تركني اتحسس عليه وانا في قمة الشهوة و ارغب ان اخرج محنتي على طيزه الجميلة ..


و لما طلبت منه ان يرضع زبي خجل و رفض لكني كنت ساخن و سحبته بقوة من راسه وقلت له ارضع لا تخجل و هو يغلق فمه و لما رايته يابى ان يرضع و انا ممحون في اللواط الناري قلبته و ميلته حتى برزت طيزه . ثم وضعت راس زبي على فتحته الساخنة التي كانت حارة جدا و تضاعف الشهوة و بصقت على زبي و حشوته بقوة في الطيز و ايمن يصرخ و اكتشفت انه مفتوح و فتحته لم تقاوم زبي كثيرا واستسلمت لقوة الزب و ادخلت نصف زبي بقوة و اللواط الناري كان جميل جدا و ايمن اعجبه الامر و كان يضحك و انا انيكه و لمست له زبه فوجدته كالحديدة واقف بقوة .


و من شدة الشهوة حركت زبي بقوة جنونية الى الامام و الخلف حتى اخرج المحنة الجنسية الساخنة التي كانت تجعل زبي كانه في الجمر يحترق و انا اخرج انفاس قوية جدا و اهات لا ارادية و قلبي يدق بالف نبضة في الدقيقة من الشهوة ..ثم جاءت شهوتي باحر لذة ممكنة و زبي في طيزه للخصيتين و انا اصرخ اه اه اه اه اه و زبي بدا يفرغ حمم شهوته المشتعلة في احشاء ايمن و انا اذوب كلما اخرجت قطرة منوية في الطيز و انتهى اللواط النار بنشوة جميلة ناعمة جدا
 
عودة
أعلى