Jump to content
منتديات حلمات

قصتي الحقيقية الجزء الرابع


Recommended Posts

قصتي الحقيقية الجزء الرابع

خلصت قصتي مع نواف اللي كنت اعتبرو جوزي وانا مرتو وخلصت عسكريتي

بس تفاجأت انو رغداء اتطلقت

اي رغداء

بنت عبارة عن اية من الجمال

بيضا عيون سود كبار وخشم ناعم وتم صغير مع شفة تحتانية منفوخة نفخ وجسم احلى من عارضات الازياء وخاصة لما بتلبس الملابس الضيقة وشعر طويل يلامس ركبها من طولو يعني بالمختصر الهة السكس بنظري

وكانت رغداء البنت اللي حبيتها ايام المدرسة وكنت احس انو عم تبادلني الحب بحركاتها السكسية وغمزاتها وضحكاتها وابتساماتها

وكنت اكتبلها رسائل وترد عليي ووصل شوقنا انو بوسنا بعض اكتر من مرة نحنا وصغار يعني بعمر ال ١٣

بس بيوم من الايام تجوزت وراحت من الحارة وكان الها أخين غصبوها عالعريس وكانت مع امها عايشين بالبيت قبل ماتتجوز مع اخواتها وبعد عرسها بفترة ماتت امها واخواتها التنين سافرو ع الخليج

ولما خلصت عسكرية تفاجأت فيها بالبيت وعرفت انو اتطلقت وكانت ساكنة تحتنا بطابق ونحنا ساكنين فوقهن

ولمحتني بس ما ابدتلي اي اشارة وانا جنيت قلت نسيتني

وكانت لما تطلع ع البرندة تكون لابسة كنزة قبتها نازلة وكان شقة صدرها مبينة وخاصة وانا عم شوفها من فوق

وجبت الجوال وكان فيو كاميرا وصورت الصورة هيي ومتركية ع الدربزون بصدرها وهالشي اللي نفخ صدرها اكتر وبرز من كنزتها اكتر

ولما صورت الصورة حست ع صوت الموبايل واتطلعت فيي

انا تلبكت وشافتني لما رجعت والموبايل بايدي

وصرت افتح الصورة واكبرها وحتى حطيتها خلفية ع اللاب توب

وصرت احلم اني عم امصهن واجيب ضهري ولبني ع الصورة

ومرة من المرات كنت طالع ع الدرج كانت موقفة عباب بيتها وندهتلي ميمو ( اسم الدلع ايام ما كانت تندهلي قبل ما تتجوز )

التفتت عليها وكانت لابسة عباية سودا انا خفت تفتح سيرة الصورة بس سبقتني وقالتلي ممكن تغيرلي جرة الغاز خلصت وما عم اعرف بدلها

قلتلها تكرم عينك

وفتت ع المطبخ وقعدت عالارض وهيي ورايي ولما خلصت لفيت لقيتها لازقة لزق فيي واجا وشي ع مستوى كسها من ورا العباية

وقفت قالتلي وين الصورة

ضليت ساكت

تبسمت وقالتلي وينها

ضليت ساكت للمرة التانية

ضحكت ضحكة شيطانية وقالتلي

شو بدك بصورة مو واضحة اذا بدك تشوفهن هلأ عالطبيعة وشدت العباية عن جسمها وكانت المفاجأة

جسم عاري ابيض وانا عم اتطلع فيو متل المسطول وعيوني عالصدر اللي كان ع الطبيعة احلى وانا بعدني موقف

مسكتلي ايديي وحطتهن ع بزازها وقالتلي اشتقتلك انت ما اشتقتلي

نزلت بايديي ع الخصر اللي كان رفع القشة ومسكتها لقيتها نطت وحطت اجريها دايري وانا غامرها

ومسكنا الشفايف وانا خايف

وصارت تمص وانا مص بس انا كنت ع الخفيف قالتلي شبك خايف

نسيت بوسات زمان

ونزلت ومسكتلي ايدي وشدتني ع الغرفة

غرفة نومها كانت عبارة عن غرفة عتمة فيها لمبة حمرا وغرفة نوم خشب سودا والمفرش اسود والبطانية والمخدات حمر

شدتني وانا متل اللعبة بايدها وزتتني عالتخت وبلشت تشلحني وانا اساعدها لحتى صرنا عريانين وغمرتها وتشجعت وبلش الفيلم مصمصة لشفافها وحلماتها وصرتها ونزلتلي راسي ع المهجور كسها وكنت اول مرة بشوفو ع الطبيعة بس كنت مالل منو بالافلام بس الطبيعي غير

مديت لساني وهيي قاعده مفرشخة ومايلة بجسمها لورا ومسكتلي شعري وشدت راسي لتحت وانا مفوت نص لساني مع طعمة كرهة شوي اول الشي بعدين صارت عندي اطيب من العسل وانا امص والسح وكنت رح اجيب ضهري بس من المص

رفعتلي راسي عن كسها اللي تعبى ببزاقي اجت نيمتني ع ضهري ونامت فوقي بالعكس بوضعية 69 وحطت زبي بتمها وكسها قدام تمي عم ينقط عسل بتمي وبلشت السحلها ووقفت وتجلست ع طرف التخت و طيزت عركبها وراسها نازل وانا تذكرت حالي وسليم ابن خالي لانو كان يحب هالوضعية

انا ما حسنت قرب قالتلي شو ما بتعرف والا انت ما بتحبني ولما جابت سيرة الحب قربت وقلتلها انا بموت فيكي وحطيت راسو ع طيزها لقيتها ضحكت قلتلها شبك قالتلي من الكس اول قلتلها واذا حبلتي قالتلي انا اتطلقت لانو ما بجيب ولاد عندي تشوهات وكانت هالكلمة كافية ودفشتو دفش وهيي رصت طيزها رص وبلشنا نيك ودقيقة نفض ضهري نفض جوات كسها وبلش يزرب زربان

قالتلي ليش مستعجل قلتلها ما تحملت سحبتو من كسها ومسحتو ورجعت تمصو انا واقف قدامها وهيي مطيزة وحطيت اصبعتي بتمي عبيتها وحطيتها ع فتحة طيزها وفوتتها

نقزت نقزة بس ما شالت زبي من تمها اللي بلش يوقف مرة تانية بعد مص شي اربع دقايق

رجعت طيزت قدامي وحطت اصبعتها قدام فتحة طيزها وقالتلي هلأ صار الدور من ورا

قلتلها ليش قالتلي لانو ضهر الرجال التاني بيطول مو متل الاول

وبلشت فوتو وكان بخشها زهري وكنت عم حاول فوتو غصب لانو ما كان موقف مليح زبي بعد

وتذكرت نقطة البزاق اللي كان يساويها نواف وبالفعل قلتلها فتحي فلقاتك بإيديكي ونقطت نقطة البزاق الاولى وفركت وتانية وتالتة وهيي عم تهمهم وتتأوه بصوت خفيف ورجعت وقفت وحطيت راسو ودفشت دفشة خفيفة

وصار راسو جوة وهي عم تعض المفرش عرفت انو متوجعة وقفت شوي لحتى هديت وبلشت نيك

وكنت عم اخبط خبط متل الافلام وصوت اللحم عم يدق ببعضو وانا ماسك خصرها وشادد اصابعي وهيي مطوبزة وايديها فاتحين فلقات طيزها وبعد شي عشر دقايق بلشت ارجف قالتلي سحبو انا ما رديت وجبتو جوات طيزها وانا شادد جسمي ع جسمها

وبعد ماخلصت سحبتو ونمت عالتخت وهيي نامت حدي قالتلي ليش ما سحبتو قلتلها ليش قالتلي كنت حابة تجيبو ع وشي وبتمي ضحكت وقلتلها بنتحمم وبريح شوي وبجيب واحد بتمك

قالتلي ماشي وفتنا ع الحمام وبلشت اتدوش اجت غمرتني من ورا وهيي ما بتعرف انو ما بحسن اقاوم هالحركة واجت شعرة كسها تحك بنص الفلقات وع بخشي قمت قلتلها شو عم تنيكيني وهيي عن طريق المزح قالتلي اي قمت طيزت عالحيط وقلتلها بلشي

وبالفعل صارت تمثل انو عم تنيك وانا اتوجع واتأوه بعدت عني وقالتلي لا تتحرك

انا اتطلعت لقيتها جايبة مشط وحطتو متل الزب بين رجليها وصار مقبض المشط زبها واجت من ورايي وصارت تفرشيني

قالتلي معليش افوتو قلتلها لا قالتلي متل ما بدك بلشت تفرشي بس وانا حسيت بالمحنة بس ما قلتلها لقيتها عم تفرشي وهيي معصبة

خفت اخسرها من اول مرة قلتلها زعلتي قالتلي اي قلتلها لا تزعلي وفوتي بس شوي شوي

طارت من الفرحة وبلشت تحط بزاق وانا حط بزاق ع بخشي وحطت المقبض ودفشتو دفشة قوية وصار كلو دفعة وحدة جوة وانا روحي رح تتطلع وهي عم تصيح وتقول انا بدي افتحك يا شرموطي بدك تصير خدامي من اليوم ورايح

وتنيك وتنيك وانا مستسلم بين ايديها لحتى حسيت انو رح جيب ضهري قلتلها رح يجي قامت سحبت زبها من طيزي ونزلت ع ركبها وشعرها منتور حوليها وبلشت تخضلي زبي بإيدها لحد ما بدو يجي سحبتو من ايدها ومسكتلها شعرها وبلشت خضو لحد ما اجا بتمها وبعد ماخلصت تفتو من تمها قلتلها ما بتبلعي قالتلي ليش بينبلع قلتلها اي قالتلي شو عرفك

تلبكت وقلتلها بشوف بالافلام قالتلي جوزي ماعلمني

قلتلها انا بكرة بعلمك عجبتها الفكرة ورحنا ع التخت ونمنا عريانين ونامت قبلي وانا صرت اتفرج ع جسمها ونقط المي عليه وغفيت ولما فقت لقيتها نايمه حطيت تمي ع حلماتها وبلشت مص صحيت قالتلي ما شبعت قلتلها لا قالتلي سوي واحد وروح وكل يوم بنساوي شوي وبالفعل ساويت ضرب عالسريع وطلعت

بعد ما راقبت الدرج وصرت احلم باليوم التاني

وخلصت شغل ع السريع وجيت وكنت فاتح محل للورد متل ما علمني عبدو

ورجعت ع الحارة وكانت ع البرندة وما ساوت اي حركة تدل انو شافتني طلعت ع الدرج لقيتها عالباب فاتت وتركت الباب ولحقتها وسكرت الباب وبلش المص والشد عاللحم والبزاز ونكتها مرتين وانطرحت ع التخت

فتحت الدرج وطالعت شمعة حمرا عريضة شوي وطويلة حطتها بين رجليها ونزلتلي رجليي من ع التخت وبلشت تحط راس الشمعة اللي كانت مبوزة متل الزب على طيزي وبلشت تفوت وتحط بزاق وفاتت وانا اتذكر ليالي النيك وصارت تفوت الشمعة وتطالعها شي ربع ساعة قالتلي بس يجي ضهرك جيبو بتمي وبالفعل حسيت بالرجفة سحبت الشمعة ووقفت وهيي نزلت ع ركبها ومسكتها من شعرها وبلشت خضو لحد ما اجا وبلشت هيي تبلع وبالفعل بلعت شوي وكبت الباقي ما حسنت عليه ونمنا ع التخت

وهيك اكتر من شهرين و نحنا بهالعلاقة

ومرة من المرات بعد ما خلصنا نيك وشمع نمنا

ولما صحينا قلتلي بكرة مجهزة مفاجأة لا تتأخر واستنيت بكرة واجيت تاني يوم وفتت عالبيت لعندها وشلحت ونامت ع طرف التخت وفتحت رجليها جيت طلعت عالتخت طيزت وحطيت لساني بكسها وبلشت مص وانا اخد وضعية الكلب وهيي تحط بزاق عايدها وتفركلي بخشي وبعد شوي مسكتلي راسي وثبتتو وكانو بدها ضل حاطط لساني جوات كسها وما حسيت الا ايدين من ورايي مسكت خصري وانحط زب ع طيزي وبلش يفوتو وبسرعة فات ورغداء ماسكتني من راسي ولما فات اتطلعت لورا والا شب اكبر مني ومبلش ينيك حاولت اتخلص ما حسنت اتطلعت برغداء غمزتني وقالتلي شو رأيك بالمفاجأة الزب الطبيعي اطيب انا ما رديت وجاب ضهرو جواتي وسحبو وخلص وابعدني عن كس رغداء واخد محلي بنفس الوضعية قالتلي رغداء دورك تنيك وبلش هوي يمص وانا فوتت زبي بطيزو وبلشت نيك ولما خلصت وجبت ضهري متلو جوة قالتلي رغداء صار دوري نام ع التخت الشب وقعدت ع زبو وفوت زبو بكسها وانا عم اتطلع لفت عليي وقالتلي فوتو من ورا متل ما بتحب تفوتو كل مرة بالطيز وبلشت فوتو لحتى صار بأخرو جوات طيزها وبصراحة حسدتها انو عم تاكل زبين بنفس الوقت وتذكرت لما كنت مص وانتاك بنفس الوقت

ولما خلصت وجبت جواتها نمنا نحنا التلاتة ورجلينا عبعض وايدينا عم تلعب لبعض

واتطلعت بالشب وقلتلو ما تعرفنا قالتلي هاد الشب رفيق جوزي وكان يجي لعندي بعد ما اتطلقت من جوزي وصارحني بعد فترة انو بيحب الجنس كتير وهوي شاذ لهيك حاولت دبرلو رفيق متلو وبنفس الوقت يكونو تنين ينيكوني

انا عجبتني الفكرة وصارحتو اني كنت انتاك متلو تماما وبعد ما تعرفنا اكتر صرت اسعد واحد لأني

رح نيك بنت من اجمل ما يكون وانيك شب حليوة وبنفس الوقت الشب ينيكني والبنت تنيكني وتستعبدني وضلينا هيك لغاية كتابة هالاسطر بعدنا بنجتمع عند رغداء وكل يوم بنمارس احلى انواع اللذة بمصلو ايرو وبنفس الوقت رغداء عم تنيكني بالشمعة وبتنقلب الاية بمص لرغداء كسها وهوي مفوت ايرو بطيزي برجع باخد محلو وبنبدل انا بنيكو ورغداء بتمصصو وكان الذ مشهد لما يجيب بتمي وابلع وانا جيب بتمو كمان وبعدين نحنا تنين نجيب بتم رغداء وكانت تعودت تبلع الضهرين وايام احط وشي حد وش رغداء ونمد

لسانا لبرات تمنا ويجي هوي يخض بتمنا وع وشنا ونبلعهن ونمص النقط اللي برات تمنا وع وشنا سوا وانا حس حالي مبسوط لانو اجتمعت بهالتنين وصدقوني خلصت ليلة من ليالينا سوا وجيت اكتب القصة الكن وحتى طيزي ما نشفت بعد من ضهرو وبزاق رغداء ومن اليوم كل ما يصير معي جديد بدي انشرو على امل كل يوم ننيك وننتاك نيكة جديدة من الشب اللي طلب مني ما اذكر اسمو ورغداء وانا وعدتو لما قلتلو اني بنشر قصص بتصير معي على منتداكن قلي لا تذكر اسمي ووعدتو وهلأ رح نام مشان يجي بكرة بسرعة ونيكة جديدة

تصبحو على خير

Link to comment
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
  • Recently Browsing   0 members

    • No registered users viewing this page.
×
×
  • Create New...