Jump to content
منتديات حلمات

الشيميل وصديق زوج الخالة ! ! (المحادثة باللهجة العراقية)


Recommended Posts

الشيميل وصديق زوج الخالة ! ! (المحادثة ب****جة العراقية)

ـ يبدو انه اصبح لك زوجان ؟!

ـ الحقيقة...نعم فلقد صار زوجي وصديقه يتناوبان في اجازتهما الشهرية فقد اتفقا على لا يأخذا الاجازة الشهرية سوية ... فكان زوجي يأتي لأسبوع... ومن ثم يتبعه صديقه في الاسبوع الذي بعده.. وهكذا صارا يتناوبان على نياكتي

ـ وهل حصل ان اجتمعا عليك مرة اخرى في نفس اليوم والسرير؟

ـ نعم... فقد صادف في اليوم الاخير من اجازة زوجي ان صديقه كان قد جاء في مأمورية خاصة من وحدته العسكرية... وبالتأكيد، كنت انا اول من سيأتيها بعد انتهاء المأمورية... فاتفقا على ان ينيكانني ... وفعلا نمنا نحن الثلاثة على السرير.. ومارسنا الجنس ثلاثتنا... ولا انسى هذا اليوم لانهما قاما بنياكتي في نفس الوقت...فزوجي كان مستلقيا على ظهره وانا في وضع الفرس على قضيبه، وصديقه مدخل قضيبه في طيزي ينيكان سوية... فكانت متعة من الجانبين !

ـ وماذا عن الشيميل واخيه ؟ هل ناكهما صديق زوجك ؟

ـ نعم وبكل تأكيد ! فقد اعجب بالشيميل وفاتحني انه يريد ان يستمتع معه !

ـ احكي لي كيف ؟

ـ في احدى المرات كنت قد كلمت الشيميل عن صديق زوجي وعن قضيبه النشيط وانه يود ان يمارس الجنس معه... فقال الشيميل: انه كان قد لمحنا نتنايك وانه معجب بهذا الصديق ايضاً ولا مانع ان يمارس معه الجنس !

ـ اكملي

ـ ففي احدى نوبات الاجازة جاء الصديق، ولكن العادة الشهرية كان موعدها، فاقترح ان ينيك الشيميل. ناديت عليه وادخلتهما الغرفة وجلست انا بعيدا عنهما ارقبهما وهما منغمسين في الجنس، يتحادثان ب****جة العراقية !

ـ شلونك حبي ؟ ... قالها الصديق

الشيميل: زين انت شلونك ؟

ـ آني زين ... مخيل عليك

ـ شلون مخيل عليّ ؟ شتريد ؟

ـ اريد انيجك ... شوف عيري! اخرج قضيبه الذي كانت منتصباً على اشده

ـ عيرك جبير.. حلو ويخبل ! اجاب الشيميل وهو ينظر اليه... آني هم اريدك تنيجني بس شوية على كيفك وياي لا تأذيني !

ـ طيزك هم حلوة وصدرك احلى ... قال هذا ومد يده اليمنى لتمسك مؤخرة الشيميل واليسرى بصدره الايمن...

ثم اردف قائلاً: لا ما اذيك ... بس الراس يدخل ويعبر الزرف، طيزك راح ياكله ويبلعة العيري بلع وانت راح ترتاح !

ـ اوووووف اوووووف ... تمتم الشيميل واقترب من الصديق وحضنه وراحا يقبلان بعضهما البعض... خليني امص عيرك ... قال الشيميل.

ـ اجلس على حافة السرير ومص ... قال الصديق بعد ان انزل بنطلونه الى حد الركبتين.

ـ ممممممم ممممممم عيرك طيب ... يلا نيجني من حلكي ؟ قال هذا ان اخرج قضيب الصديق من فمه ونظر الى الاعلى.

ـ آآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآه ... صار الصديق يتأوه وهو ممسك برأس الشيميل بكلتا يديه من الجانبين ويتحرك الى الامام والخلف وقضيبه يدخل ويخرج من فم الشيميل، بينما عيناه مغمضتان!

ـ اريدك هسة تنيجني من طيزي ... قال الشيميل !

الصديق: لا اصبر ... خليني امص ديوسك ! فجلس على السرير وصار الشيميل بين رجليه يقبل ويمص ثديه ويديه ممسكتان بطيز الشيميل تتحسسها وبين الاونة والاخرى يدفع اصبعه الوسطي بداخل فتحة الطيز والشيميل يتأوه آآآآه آآآآه آووو آووو اوووووف اووووف !

ـ اووووف يلا اريدك تنام على ظهري وتنيجني من طيزي !

توقف الصديق عن المص وقال: يلا نام على بطنك .... تمدد الشيميل على بطنه على السرير... وصعد الصديق وجلس على ركبتيه بين رجليه وقضيبه موجه باتجاه طيز الشيميل. صار يمسك بكلتا كفيه طيز الشيميل ويتحسسها ويدعكها ويفتح فلقتيها الى الجانبين ليستمتع بمنظر الفتحة، ويدخل اصبعه فيها، ومع كل دخلة اصبع تخرج من فم الشيميل آهة .. آآآآآه

ـ شلونه طيزي ... عجبك ؟ قال الشيميل.

ـ طيزك يخبل ! ... خليني افرك راس عيري على زرفك !

ـ آآآآآآآآآآآآآه ... حرارته حلوة ... تخبل ! يلا دخل راسه ! ... يلا نيجني !

ـ اريدك تقفص وتقفل على عيري من ادخلة كله ! قال الصديق هذا وبدأ بإدخال راس قضيبه في طيز الشيميل، بعد ان اتكأ بكلتا ذراعيه الى الامام على جانبي جسم الشيميل.

ـ آآآآه... آآآآآه ... على كيفك دخله شوية شوية ... آ ي ي ي.... آي ي ي

ـ جاي يأذيك ؟

ـ اي ... بس على كيفك ... اذيته حلوة .... آآآآآآه ....آآآآآه ... دخله ... دخله .... دخلة كله ... قبطه ... قبطه كله ... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ...آآآآآآآآآآآآآآآآآه ... احبك ... احبك ... اموت جوا عيرك !

ـ ارفع شوية طيزك ليفوك حتى عيري يقبط بطيزك !

ـ هاك اخذ ... قبطه ... خليه يفوت للخصاوي !

ـ راح انطيكياه للعرك ! قال الصديق هذا وهو يدفع قضيبه ويدخله بالكامل في طيز الشيميل.

ـ هسه نيج ... اصعد وانزل ...آآآآه ...آآآآه ...آآآآه ... ادفع ... ادفعه جوا... ادفع... مممممم.... آآآآآآه... !

ـ وين تريد اجب ؟ قال الصديق.

ـ اريدك تجب جوا بطيزي ... يلا دك بطيزي ... دك اقوى ... اقوى ..آآآآآه ...آآآآه !

ـ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ....آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه... اححححححححححح.....اححححححححححح....اح ححححح!

ـ اووووووووف اوووووووووووووووف .... شكد طيب مي عيرك ! قال الشيميل هذا واللبن ينساب من فتحة مؤخرته على خصيتيه من الخلف!

ظل الصديق ممداً على ظهر الشيميل بعد ان انزل لبنه في طيز الشيمل وانا انظر واراقب المنظر. ثم نهض فوقه واتجه الى الحمام ليغتسل ومن ثم تبعه الشيميل... وبعد برهة رجع الاثنان وجلسا عاريين على حافة السرير.

قال الصديق: جسمك كلش حلو ولذيذ بالنيج... موجها الكلام للشيميل.

الشيميل مجيباً: عيرك احلى ... تحب تنيج بعد ؟

الصديق: اي اصبر شوية .. اريد اخذ راس لاخ ّ

فخطرت لي فكرة قلت للصديق: بما انني في موعد العادة الشهرية دعني فقك اقوم بمص قضيبك وتنشيطه لتتمكن من نيك الشيميل مرة اخرى... اقتربت منه وجلست على ركبتي بين رجليه وصرت اقبل فخذيه وعانته وقضيبه الذي كان نصف منتصباً وامسكته بيدي واضعه على خدي وشفاهي استمتع بحرارته ونعومته... ثم اخذت احيط راسه بشفاهي وهو ينتصب وينتصب حتى ادخلت راسه بالكامل في فمي وصرت امص وامص وادخله في فمي ليصل الى بلعومي. وصار هو يحضن الشيميل ويقبله ويديه تلعب بأثداءه.... انا مص وهما منشغلان في القبل... حتى صار قضيبه منتصباً على اشده... عندها تركته وجلست اراقبهما مرة اخرى!

ـ مو بس طيزك حلوة، عيرك هم حلو ! قال الصديق للشيميل وامسك به يدعكه وهو منتصب !

ـ عجبك ؟

ـ اي كلش حلو ... خليني امصه الك ! جلس الصديق ما بين رجلي الشيميل وبدأ يمص ويتلذذ بقضيبه ... مممممم ... ممممممم....

ـ اريدك ترفع زروري على جتافك وتفوته الى ان يقبط !

ـ اي حتى ينفتح زرفك ويدخل عيري بسهولة للخصوة ! قال الصديق، ووقف على رجليه ورفع رجلي الشيميل ووضعهما على اكتافه ووضع راس قضيبه على فتحة الشيميل واتكأ الى الامام وصار يدخل قضيبه في طيز الشيميل !

ـ آآآآآآآه فوته كله ... دخله كله .... نيجني ... نيجني ... ادفعة كله بطيزي ! قال الشيميل وهو يعلق ذراعيه حول عنق الصديق ويشد راسه الى شفتيه لتلتقيا شفاههما ويغيبا بقبلة طويلة بينما قضيب الصديق يدخل ويخرج في طيز الشيميل... ثم توقف الصديق عن النياكة والقبل ونظر الى عيني الشيميل وقال: اريد هسة انت تنيجني ! ابتسم الشيميل وقال له لا باس... فتبادلا المراكز وقف الشيميل امام السرير ونام الصديق على حافة السرير رافعاً رجليه الى الاعلى ليتلقفهما الشيميل ويضعهما على اكتافه.

ـ على كيفك شوية ... دخله شوية شوية ! قال الصديق للشيميل.

وضع الشيميل راس قضيبه على فتحة الصديق واتكأ للامام وثديه يتدليان قرب وجه الصديق الذي امسك بهما وصار يدعكهما ويفركهما ويرفع راسه ليضع حلماتهما في فمه... واخذ يدفع راس قضيبه في طيز الصديق!

ـ آآآآآه ...آآآآآه ... بالراحة ... شوية شوية... اي ي ي... اي ي ي... اي ي ي !

ـ اي ... هسه دخل الراس... طيزك دافية كلش !

ـ شوية شوية الى ان يدخل كله ... آآآآآآآه ...آآآآآآه ....آآآآآآآه

ـ اخذ ... اخذ ... اخذ ... هسة دخل كله بطيزك ... خليني انيج هسة ! قال الشيميل وبدأ بالذهاب والاياب ينيك في طيز الصديق وهو يصدر اصوات تمتعه بقضيب الشيميل

ـ مممممم ... آآآآآآآه .... اووووف ...اوووووف... عيرك يخبل ! صار الصديق يقول هذا ويضع فمه بين آونة واخرى على حلمات احد الثديين ويمص بينما الشيميل منشغل بالنياكة .

ـ وين تريد اجب ؟ بطيزك لو بحلكك ؟

تداركت الامر وقلت : اريد من توصل الجبة تطلع عيرك وتدخلة بحلكي وتجب بيه !

اقتربت من منهما وجلست على ركبتي متهيأة لاستقبال لبن الشيميل في فمي.

ـ آآآآآآه ...آآآآآه ....آآآآآه ... خالة ... خالة وصلت الجبة !

فقلت: طلعه .. طلعه بسرعة ...فاخرجه من طيز الصديق ووجهه باتجاه فمي ... التقطه في فمي ... وبدأت قذائفه تنطلق لتضرب سقف فمي وليصل قسم منها الى البلعوم ..

ـ آآآآآآآآآآآآآه ...آآآآآآآآآآآه ...اححححححححححح...اححححححححححح...اح حححححححح

Link to comment
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
  • Recently Browsing   0 members

    • No registered users viewing this page.
×
×
  • Create New...