Jump to content
منتديات حلمات

قصص سكس جديدة :: قصتى مع الصحيان والسحاق


نادية طيز

Recommended Posts

هذا انا نوره بنت الامارات في سن ال 18

.......

لم أكن أعرف شيئا عن الجنس 00الى أن استيقظت من نومي ويد تلعب في اديودي

وكانت

حركتها لذيذة جدا 00فتحت طرف عيني لأرى من الذي أثار شهوتي وحببني بالجنس

00وجدتها للهول خادمتنا 00فتشجعت وحمد **** أنه ليس رجلا 00بدأ الذي بين

رجولي

يدغدغ مشاعري فأحببت أن أجرب حاجته 00فمسكت يد الخادمة ووضعتها بين رجولي

وصرت

أحك رجلي ويدها بينهما 00رفعت الخادمة يدها الثانيةالى صدري وفكت ازرار

البيجامة وفكت السوتيانة وأخرجت أديودي وصارت تلحس حلماتهما 00صار جسمي

نارا

00لم أعد أحتمل الانتظار 00أدخلت يدها في داخل اسليبي ووضعتها على كسي على

اللحم وصرت أحرك يدها من تحت كسي لفوق 000وأكملت ليلتها خادمتي الى أن

زادت

محنتها ودون شعور منها أدخلت أصبع يدها في كسي وفتحتني 00فشهقت 00وقلت لها

ما

يخالف لا تزعلي لن اقول لأمي شرط كل ليلة اتزوريني 000فقالت لي هل أحضر

السائق

معي غدا فهو صديقي ودائما ينيكني 00قلت لها وما معنى ينيكك 00قالت يدخل

عيره في

كسي 00قلت لها وأنا أفكر هل سأستانس أم لا احضريه بس أول مرة خليه ينيكك

انتي

وأنا أتفرج عليكما فان وجدتها حلوة خليته والا أرفض 00قالت ما يخالف

00ثاني

ليلة حضرت ومعها السائق وخلعا ملابسهما وبدأ يلحس لها ويمصها ويداعبها

وهما

يتأوهان من اللذة وأنا ولعت من حرارة كسي ولكني حاولت أن أتمالك نفسي فلم

استطع

00وكانت ليلة ساخنة لم أعد أتذكرها لأنني كنت خائفة وكل تفكيري بالخوف فلم

أنتبه لحركاته معي 00ولكنني شعرت بنزول افرازات كتيرة من كسي مصحوبة مع

رعشة

لذيذة جدا في نهاية نيكه لي 000

بعد تلك الليله الساخنه .. اصبحت مغرمه في شي اسمه السكس ... كان جل

تفكيري

فيه ولم استطع الابتعاد عنه ولو للحظات وكنت امارس الجنس بشكل يومي مع

سائقنا

وخادمتنا

وفي يوم الخميس كانت تعد حفله كبيره بتجمع اصدقاء سائقنا الرائع ...

وفي يوم ذهب اهلي الى الشاليه وكنت لوحدي في المنزل واستغليتها فرصه

للفرحه

الجماعيه من جديد .

ذهبو اهلي الساعه 8 صباحا ووعدوني بالعودة الساعه 10 ليلا وذلك بعد فترة

العشاء

وانا كنت جاهزه لبدء المتعه الجنسيه وطلبت من الخادمه اعداد الغرفه

وتجهيز

المعدات والاستعداد ذهبت انا وخادمتي للاستحمام وكنا نمارس سويا وبعد انا

ازدادت

شهوتي ركضت مسرعه وانا من دون اي ملابس تغطي جسدي اللذي بدء يكبر شيئا

فشيئا

ونهداي يتوسمان بالرقه ودخلت الى مجلس المنزل والا بهول المفاجاه والصدمه

تنتظرني

ارى سائقنا وامامه طفل صغير ارى ظهره فقط ووكان السائق جالسا والطفل امامه

حاولت الخروج لكن نظره الطفل سبقتني لرؤيه جسدي المعرى فضحكت ساخرةً من

المنظر

انه ابن خالتي الصغير كان يمص زب سائقنا وكنت منصدمه ومستغربه ...

ابن خالتي العاقل؟ غريبه كيف فعلها وهو في سن الرابعة عشره ...فذهبت ومسكت

ابن

خالتي

وقلت له منذ متى وانت تقوم بذلك فقال منذ سنتين كنت لوحدي في المنزل في

حفلة

زفاف بنت جيراننا

وناداني السائق ووعدني بان نلعب العاب جميله وكنت مستسلما له واذا به

يحضني في

غرفته

ويطرحني ارضا ويخلع ملابسي وانا كنت ابكي وعندما بدءنا احسست بشعور الراحه

وابتعدت وكملنا ليلة جميله

وكنت خائفا مدة اربع ايام الى ان اعتدت على ذلك واصبحت اتي بنفسي اليه

واصبحت انا واصدقائي نأتي كل يوم الى غرفته ونعمل ونمرح سويا وكان هو

اللذي

يرشدنا

انها لعبة جميله يا نوره واصبحت احتاجها بشكل يومي

فسخرت منه وجعلته ينام تحت رجلي ويلحس اصابعي وقدمي وكان مستمتعا

وبدء السائق باجراء اللازم لي وله ونام معي في غرفتي ابن خالتي واصبح

يتعلم كيف

يقوم بما احتاجه

على الرغم من صغر قضيبه ولكن تعودنا على بعض واصبح ينام معي بشكل مستمر...

مرت الايام والشهور وسافر سائقنا الى اهله وكنت اصرخ وابكي بعدما فقدت شخص

كان

يقيم اجمل ليالي معي

بدأت افقد الاحساس شيئا فشيئا واترقب وصول سائق جديد ولكن بلا جدوى .

وفي يوم من الايام سافر ابي الى بريطانيا لعقد اجتماع مع احدى الشركات

وبقيت

انا ووالدتي وخالتي في المنزل

كنت استخدم العادة السريه في غرفتي واحببت ان اذهب لغرفة الاكل وذهبت واذا

اسمع

صوت غريب

في الصالة في الساعه 4 الصباح وراقبت المشهد اذا بخالتي وبجانبها شخص لم

اعرفه

لما كان من الظلام

وكان يقترب من خالتي ويحضنها ويقبلها وانا في دهشه !!!

ركضت الى غرفتي وراقبت المنزل وخرجت سيارة ميركوري ****د ماركيز الساعه

السادسه

من المنزل

وعرفت عندها انه جارنا السابق عبدالعزيز كان على علاقة جنسيه حميمه وقويه

مع

خالتي

واستغربت وزاد تعلقي بالجنس لما اراه من حولي وعرفت انه اهم شي في الحياه

فذهبت الى غرفة الخادمه وترجيتها ان تأتي باحد اصدقائها فقالت انها كانت

مع

سائقنا وفقط !!

وخرجت حزينه يائسه ... ابحث عن شي يطفي ناري ... فزادت الشهوه وزادت *****

فخرجت الى الحديقه وكانت الخادمه تركض وبيدها التلفون النقال واذا هو ناصر

حبيبي

وتحادثت معاه وكان في الكويت زياره فارتحت كثيرا ولكن لم تتم الفرحه طلبت

مني

امي ان اذهب معها الى السوق

ذهبنا انا وامي الى السوق وكانت امي تشتري الاغراض وكنت انا انظر للمحل

ورايت شخص خلف امي ويقرب يده من مؤخرتها وامي تتحرك للخلف ويضع اصبعه في

اردافها وهي مسروره

ارتبكت وخرجت من المحل... واعادتني امي الى المنزل والرجل يمشي خلفها

بالسياره

ونزلتني على المنزل

وخرجت معه وعادت الساعه 12 ليلا وهي فرحه ومرتاحه وانا كدت ابكي من ما في

نفسي

.... ورفعت سماعة التلفون للرد على المكالمه

اذا بمكتب الاستقدام يسال عن والدي لاستلام سائقنا الجديد يا فرحتتتتتتي

كنت

مشتاق لرؤيته

وخرجت انا وامي للمكتب في الصباح لاستلام السائق وعندما رايته كدت اموت من

الفرح

شاب في ال 22 من عمره يحمل الجنسيه الفلبينيه شعره جميل وناعم ابيض كاللبن

وكانت شفاته تشدني بقوة ...

اول ما وصلنا الى المنزل طلبت منه ان يذهب معي الى السوق لشراء اغراضه ...

وذهبنا وارسلت خادمتنا اليه ليلا للتفاووض وجاءتني موافقة وذهبت وفسخت

جميع

ماالبس وامسكت

بقضيبه من خلف البنطلون وبدءت اشده واحكه بفمي واسحب له بنطلونه واخرجه

وبدءت اعضه كالمجنونه والحسه وامصه بقوة وابكي واشد عليه لكي اطفىء ما

بقلبي

وبدء بالجنس معي وكان متعبا والخادمه كانت تلحس له ما تبقى من جسمي ...

يالها من عودة بعد طول غياب وكنت اصرخ أه أه يا كسي وكنت ابكي ألماً وشوقا

ونمت بحضنه الدافى وتواجد شي يرضيني الا ان اتزوج واصبح اما وارتاح من

عناء

الدنيا

وانا اكتب لكم هذه القصة كنت اقول ما بداخلي وهي الحقيقه ولمن لم تجرب

الجنس

لا تتركي الفرصه ولمن لم يجرب .. اقولها بصراحه لا يوجد شخص لا يحب الجنس

والآن وداعا التقي بكم لاحقا الباب يطرق يبدو انه سائق

Link to comment
Share on other sites

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
  • Recently Browsing   0 members

    • No registered users viewing this page.
×
×
  • Create New...