Jump to content
منتديات حلمات

قصص محارم انا اومى وجارنا ابو زب ضخم


neek 007

Recommended Posts

توفي زوجي وأنا في ريعان شبابي .. فأنا أبلغ من العمر 42 سنة . أرملة منذ 5 سنوات لم أتذوق فيها الجنس حتى جاءني ذلك الشابليسكن في بيتي الذي ورثته عن زوجي في أحد إحياء القاهرة القديمة- وأعيش فيه مع ابنتي المعاقة والتي بترت ساقها في حادث وحكم عليها أن تعيش بدون رجليها رغم صغر سنها حيث إنها تبلغ من العمر عشرون سنة.. وأختها الأخرى متزوجة وتعيش في إحدى محافظات الوجه البحري.

كانت حياتي كلها لابنتي التي انعزلت عن العالم تماما وتخرجت من جامعتها وهي في نفس الحال .. لا يوجد لها غيري وأختها وصديقة واحدة فقط تزوجت منذ أشهر ..

وكم كنت أموت حزنا عندما أتخيلها هكذا لن تستطيع الزواج وكتب عليه الحرمان من الجنس قبل أن تتذوقه وكنت أشفق عليها وعلى حالي أيضا..

حتى جاءنا هذا الشاب مجدي .. شاب يبلغ من العمر 25 عاما.. رياضي .. فارع الطول .. خجول ومن أول مرة وقعت عيني علية لم استطع إنزال عيني عنه. فقد أسرني .

كان وسيما لدرجة فائقة يكسو جسده الشعر الكثيف.. جاء ليطلب مني استئجار شقة خالية في بيتي المكون من ثلاثة طوابق يسكن الطابق الأول رجل مسن وزوجته وخادمة تلبي طلباتهم ويأتي أبناؤهم لزيارتهم بشكل دوري واسكن أنا في الطابق الثاني أنا وابنتي والثالث توجد شقة خالية عبارة عن غرفة وصالة وحمام ومطبخ حيث صممها زوجي لتكون تراس والمساحة الباقية تستخدم للجلوس سطح فارغ فيه شجيرات نباتات احرص دائما على الاعتناء بها..

 

طلبت منه مبلغ كتامين فوافق وقال : ما هي شروطك ؟

فقالت : أن تعتني بالبيت كأنك تملكه نحن هنا بمفردنا وسنعتبرك كابن .

 

دفع مبلغا كبيرا من المال لمدة ستة أشهر فدهشت لتصرفه .. ما الذي يدفعه لفعل ذالك ؟؟ صعدت معه لأريه الشقة وكانت مرتبة وطلبت منه أن ينادي علي إن احتاج إلى أي شيء.. نزلت إلى شقتي وهذا الشاب سيطر على كل تفكيري لدرجة لا تحتمل ..

 

في اليوم التالي صعدت بحجة ري الزرع وكنت أرتدي جلباب ضيق لا يوجد تحته أي شئ على الإطلاق .. ووجدت الباب مفتوحا وصوت موسيقى ينبعث من الداخل وصوت مياه الدوش في الحمام فاقتربت لأجد باب الحمام مواربا فتجرأت ولا أدري لماذا حاولت مشاهدته عاريا كنت أرغب في ذلك بشدة..

 

اقتربت في زاوية لا يستطيع رؤيتي فيها وقلبي ينبض بشده حتى استطعت أن أرى ذلك الوحش واضحا منتصبا كجندي متحفزا لاقتحام أوكار العدو.. خرجت سريعا وقد امتلأت إصرارا على تجربة ذلك الوحش .. لكن كيف وهذا الشاب لا يتحدث معنا

 

قضيت ليلي وأنا أفكر في ذالك وقطع تفكيري نداء ابنتي فقد كانت ترغب في الاستحمام .. فذهبت إليها لأجدها على سريرها ولاحظت أن ملابسها مبتلة ولأنها لا تردي ملابس داخلية فقد كان واضحا بان ماء كسها قد أغرقها فنظرت إليها مستفسرة بخبث فاحمر وجهها .. أنا كنت بحلم بحلم جميل يا ماما أنا ومعايا رجل لا اعرفه فضحكت وقلبي يعتصر حزنا وإشفاقا فقد كنت أعلم أنها لن تتزوج .. فمن يرضى بنصف امرأة.. حملتها إلى الحمام وبدأت أحميها .. ولاحظت كثافة الشعر على كسها وسالت نفسي كيف لم الحظ ذلك.. لو كانت سليمة كأ****ها كانت اهتمت وقامت هي بذلك .

 

وذهبت لكي احضر ماكينة حلاقة كانت عندنا خاصة بزوج ابنتي .. أبدلت شفرتها وبدأت أحلق لها عانتها حتى ظهر لي كسها جليا .. وردي أشفاره كبيرة جدا لم ألحظها من قبل .. أثارني فبدأت ألمسه وأداعبه ولم تبدي ابنتي اعتراضا فقد كانت مستمتعة إلى الثمالة وعندما أفرغت ماءها احتضنتني وقالت أنا بحبك أوي يا ماما .

فطبعت قبلة على خدها وحملتها لغرفتها .. ذهبت للنوم وكلي شهوة ورغبة عارمة في الجنس

اكمل باقى القصة



قصص سكس محارم

  • Like 2
Link to comment
Share on other sites

  • 4 weeks later...
  • 2 weeks later...

Create an account or sign in to comment

You need to be a member in order to leave a comment

Create an account

Sign up for a new account in our community. It's easy!

Register a new account

Sign in

Already have an account? Sign in here.

Sign In Now
  • Recently Browsing   0 members

    • No registered users viewing this page.
×
×
  • Create New...